إتحاد الاذاعات والتلفزيونات الإسلامية يعقد ندوة بصنعاء حول استهداف الاعلام المقاوم ومسؤولية المجتمع الدولي

أقام اتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلامية-  مكتب اليمن ، بالتعاون مع إتحاد الاعلاميين اليمنيين، اليوم الخميس 2018/11/22 ، ندوة حوارية بعنوان" استهداف الإعلام العربي المقاوم ومسؤولية المجتمع الدولي" المنار والأقصى والمسيرة مثالا ..  وخلال الندوة قُدمت عدة أوراق ومداخلات سلطت الضوء على الانتهاكات التي طالت الإعلام اليمني سيما شبكة المسيرة من قبل تحالف العدوان السعودي، ومقاربة ذلك مع انتهاكات وجرائم الكيان الصهيوني بحق إعلام المقاومة في فلسطين ، بهدف إسكات أصوات الحرية والحقيقة  متجاوزاً بذلك القوانين والتشريعات الدولية المتعلقة بحرية الإعلام . وتطرقت الندوة للتضامن مع قناة المنار والتي تتعرض لحملات ايقاف عبر أقمار البث الفضائي .

وفي الورقة الأولى التي قدمها الاستاذ عبدالوهاب الوشلي- الخبير في القانون الدولي-  ناقش من خلالها مسؤولية المجتمع الدولي تجاه انتهاكات حرية الرأي والتعبير ،وتضمنت الورقة المقدمة عدة محاور من ضمنها المفهوم القانوني لحرية التعبير وعناصره الرئيسية ،وأهم المواثيق الدولية ذات الصلة بضمان حرية الرأي والتعبير ،والتي تندرج تحتها عناوين متعددة  منها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني بالإضافة للاتفاقيات الإقليمية والعالمية المتعلقة بالحريات، مختتماً ورقته بمقارنة كل ما جاء في هذه القوانين والتشريعات  مع ما يُمارس على أرض الواقع تُجاه الإعلام اليمني أوالإعلام المقاوم بشكل عام ،مطالباً المجتمع الدولي ومناصري حقوق الإنسان والمدافعين عن حرية التعبير ، الوقوف وتحمل المسؤولية أمام كل مايجري من انتهاكات وجرائم .
    الورقة الثانية كانت بعنوان "استهداف الإعلام الفلسطيني المقاوم للكيان الصهيوني " قدمها الصحفي الفلسطيني وممثل مكتب اتحاد الإذاعات والتلفزيونات  في فلسطين السيد صالح المصري- عبر الانترنت-  تحدث فيها عن الاستهداف الأخير لقناة الأقصى الفضائية من قبل العدوان الصهيوني والذي أدى الى تدميرها بشكل كلي ، معتبرا هذا الاستهداف وصمة عار تلاحق أدعياء حرية الإعلام في العالم أجمع، واستطرد المصري في توضيح حجم الأخطار التي تتهدد الإعلام المقاوم في فلسطين واليمن واللذان يعيشان حالة متشابهة الى حد كبير عبر شواهد الانتهاكات الكثيرة سواء من قبل العدو الصهيوني أو العدوان السعودي على الشعب اليمني والذي يقتسم مع الأشقاء في فلسطين معركة تحرر واستقلال .
    الورقة الثالثة قدمها الاستاذ عبدالله صبري رئيس اتحاد الإعلاميين اليمنيين بعنوان " الاستهداف السعودي للإعلام العربي المقاوم " تضمنت أبرز الانتهاكات التي تم توثيقها خلال فترة العدوان السعودي على الشعب اليمني ومؤسساته الاعلامية، بالإضافة الى استعراض نماذج لبعض انتهاكات العدو الاسرائيلي بحق الإعلام الفلسطيني ،  بالاضافة لماتتعرض له قناة المنار اللبنانية من محاولات إسكات للصوت المقاوم والمنبر المعبر عن قيم المقاومة ، معتبرا أن كل هذه الانتهاكات والتجاوزات جاءت بغية تحييد الدور الكبير للإعلام المقاوم في فضح المشاريع الغربية والصهيونية ، وأشار رئيس اتحاد الاعلاميين اليمنيين الى دور وجهود الاعلام العربي والاسلامي المقاوم في مساندة القضية اليمنية . 
وأختتم صبري ورقته بالتأكيد على استمرار إعلام المقاومة في العمل على رصد الانتهاكات والجرائم التي لن تسقط بالتقادم . مشددا على ضرورة كشف طبيعة النظام السعودي المتواطئ مع المشروع الصهيو أمريكي بالمنطقة .

 وشهدت الندوة حضورا لافتا ، ومداخلات حول الأوراق التي قُدمت ، كان من أبرزها كلمة لمستشار رئاسة الجمهورية الدكتور عبد العزيز الترب الذي أكد على أهمية تقديم توصيات هذه الندوة ونتائجها ليتولى ايصالها الى القيادة السياسية في اليمن .

العودة إلى الصفحة الرئيسية

رزنامة الإتحاد

جميع الحقوق محفوظة لاتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلامية